الحيض المتأخر قد يكون الأثر النفسي للخوف من حصول الحمل

عدم انتظام في الدورة الشهرية التي يمكن أن تسببها العديد من العوامل وطبيب يحتاج إلى استشارة، بعد إجراء اختبارات، ومعرفة ما قد يكون من الخطأ مع جسمك. ورسميا، لم تكن سوى المادية الظروف قد يتسبب في حدوث المشكلة. إذا كنت قد سمعت من أي وقت مضى أن تأخر الحيض قد يكون الأثر النفسي للخوف من حصول الحمل، تعرف أن الحقيقة true.

على سبيل المثال، هي اضطرابات عاطفية، مثل الإجهاد والقلق، والحالات الشاذة التي يمكن أن تؤدي إلى الإفراج عن الهرمونات بكميات كبيرة، مما يضر بدوره الطمث. ويمكن أن تترك الخوف من حصول الحمل بعد ممارسة الجنس دون وقاية المرأة عرضه لهذه المشكلة.

وهذا يرجع الجهاز العصبي المركزي له علاقة بالجهاز التناسلي، الذي يعاني من التأثير عندما يكون الجسم تحت حالة الإجهاد والتغيرات العاطفية.

بالإضافة إلى العوامل العاطفية، عوامل أخرى يمكن أن يسبب التأخير في الدورة، كاستخدام حبوب، السمنة، وانقطاع الطمث، وتناول بعض الأدوية أو ظروف مثل تكيس المبايض أو قصور وفرط الدرقية لفترة طويلة.

26 queries in 1.039 seconds.