مياه الشرب من الهواء

مياه الشرب من الهواء, وبفضل التكنولوجيا التي تم تطويرها من الممكن الآن لاستخراج مياه الشرب من الرطوبة في الهواء، ويمكن أن يكون في أي مكان، من الصحراء إلى وسط المدينة. ويكمن في جوهر الاختراع المحلول الملحي التي تمتص الرطوبة من الجو، وقد شكل البرج ثم يتم ضخ المحلول الملحي في خزان فارغ، يقع في بضعة أمتار فوق سطح الأرض. الطاقة التي تم الحصول عليها من جامع الشمسية تسخن محلول يحتوي على امتصاص الماء من الهواء. وبفضل الحل فراغ يصل إلى نقطة الغليان قبل هذا حدث في ظروف الضغط الجوي العادي. هو مكثف البخار الماء دون ملح والتحكم في تدفق أسفل كل الأنبوبة المملوءة. خطورة الماء باستمرار يخلق فراغاً، مما يجعل وجود فراغ مضخة لا لزوم لها. أصبحت مرة أخرى تدفقات المياه المالحة المركزة إلى أسفل على طول سطح البرج مرة أخرى لامتصاص الرطوبة من الجو.

العملية تستند فقط إلى المصادر المتجددة للطاقة، مثل البطاريات الشمسية العادية والعناصر الضوئية، مما يعني أن الأسلوب وصف نشاط تماما مكتفية ذاتيا. والشيء المهم أنه يمكن أن تعمل حتى في المناطق حيث يوجد لا البنية التحتية الكهربائية. هذه العملية مناسبة خاصة لاستخراج مياه الشرب في المناطق القاحلة وشبه القاحلة، حيث يتبخر الماء مما يقع مع هطول الأمطار.

معدات مياه الشرب من الهواء إلى المملكة العربية السعودية

إدارة سلسلة الإمداد بمياه الشرب

كيف يمكن تحسين أداء أنظمة لمياه الشرب؟ إذا كان هناك أي تسرب في النظام؟ للإجابة على هذه الأسئلة، قد طور الباحثون في مجال مياه الشرب حلاً لإدارة مياه الشرب. أولاً وقبل كل شيء، على غرار نظام مياه الشرب على الكمبيوتر لأنها أفضل طريقة لحساب الوضع الأمثل لتشغيل هذه النظم وتصميم ملحقات بها. وبالإضافة إلى ذلك يمكن تلقائياً كشف النظام موقع التسريبات. هذا السبب أن البرنامج يستخدم على نطاق واسع ليبيا والمملكة العربية السعودية، وكذلك في بعض المدن الألمانية.

حساب التسرب

بسبب الأنابيب الراشحة والصدأ جزء من الرطوبة الثمينة وكثيراً ما يحصل تسرب إلى الأرض. طريقة واحدة لتعقب الضرر هو المسبار “سمارت” الذي يتحقق من الأنابيب من الداخل. ويمكن تعريف موقع الشقوق أو أضرار بسبب تآكل الأنابيب باستخدام الموجات فوق الصوتية، وهذه النظم مناسبة لكل خطوط نقل مياه الشرب وأنابيب الصرف الصحي وخطوط الأنابيب بصورة عامة.

28 queries in 1.382 seconds.